استمرار مخاطر هبوط العقار في 2018

دليل عقاري بو شملان | استمرار مخاطر هبوط العقار في 2018

استمرار مخاطر هبوط العقار في 2018

استمرار مخاطر هبوط العقار في 2018. اذ يعيش سوق العقار الكويتي حالة ركود وخسائر متواصلة بسبب مغادرة العائلات الوافدة من الكويت، مدللا على ذلك بزيادة نمو الشقق الخالية من السكن والاتجاه الراهن من قبل اصحاب البنايات لتخفيض قيمة الايجارات السكنية. وتاتي هذه الهجرة بسبب سياسة الإحلال التي تنتهجها الدولة، ورفع الرسوم، وتخلي كثير من الشركات في القطاع الخاص عن موظفين بسبب ضعف حالتها الاقتصادية، ما خلَّف بحسب آخر إحصائية لاتحاد العقاريين نحو 75 ألف شقة خالية،

ويرى الخبراء أن سنَّ قانون لتملك الوافدين للعقارات قد يحسّن وضع السوق المتذبذب  خاصة وأن ودائع المقيمين لدى البنوك المحلية مرتفعة جداً، لافتاً إلى أنها تتزايد نظراً لمحدودية وجهاتها الاستثمارية، وبالتالي فان السوق العقاري سيحظى بنصيب كبير منها إذا تم إقرار لقانون تملك الوافدين

عقار الكويت

وأشار بنك الكویت الوطني في موجزه الاقتصادي ان القطاع العقاري المحلي عرف ارتفاعا معتدلا في الربع الثاني من عام 2018 مقارنة بالربع الأول منه نتيجة ارتفاع المبیعات وانخفاض الأسعار في العقار الاستثماري. وقد قدرت مبيعاته في الربع الثاني 347 مليون دينار أي ما يقارب ضعف مستواها الذي حققته العام الماضي، بدعم من ارتفاع حاد في حجم الصفقات ولفت إلى أن أسعار هذا الاخير انخفضت منذ عام 2017 مع انخفاض أسعار المباني بواقع 10 في المئة وأسعار الشقة بواقع 6 في المئة مقارنة بالسنة الماضية ومن المحتمل أن تتركز عملیات البیع والشراء عند سعر توازن منخفض تماشیا مع انخفاض القیم المقدرة للمباني وارتفاع الشواغر في الشقق.

اما بخصوص مبیعات القطاع التجاري فقد حققت قفزة في الربع الثاني بنحو 40 في المئة لتصل إلى 120 ملیون دینار (نحو 396 ملیون دولار) بدعم من تسارع ملحوظ في النشاط. اذ تم تسجيل 29 صفقة مقارنة بـ 13 صفقة خلال نفس الفترة من العام الماضي تزامنا مع زيادة وتيرة إصدار الرخص التجارية.

كما أظهر البنك من خلال تقريره تراجع مبيعات العقار السكني بالربع الثاني بـ 5% سنويا إلى 306 ملايين دينار نتيجة انخفاض عدد الصفقات بشكل أساسي. كما يظهر أن أسعار الأراضي شهدت استقرارا بعد أن تباطأ معدل تراجعها السنوي إلى -0.8% في الربع الثاني من 2018، الأمر الذي قد يفسر بقلة المعروض من بعد الوفرة التي سادت السوق خلال العامين الماضيين.

 

Next Post Previous Post