عقارات الكويت في الربع الرابع من عام 2018

ارتفاع مبيعات العقارات في الكويت خلال الربع الرابع من عام 2018

عقارات الكويت في الربع الرابع من عام 2018

شهد قطاع العقارات في الكويت ارتفاعا في مبيعاته خلال الربع الرابع من عام 2018، مسجلا أعلى مستوياته في أربع سنوات. وبحسب تقرير بنك الكويت الوطني فقد تخطت المبيعات أكثر من مليار دينار بنمو بلغت نسبته 23% على أساس ربع سنوي وبنسبة 91% على أساس سنوي، وكان العامل الرئيسي وراء هذا النمو هو قطاع الشقق الاستثمارية، إلى جانب الزيادة في أسعار العقارات.

ومن جهة اخرى ادى ارتفاع متوسط أسعار النفط إلى تحسن الثقة وتزايد معدلات التوظيف ونمو معتدل في أعداد الوافدين إلى حد ما، ما ساهم في دعم مستويات الطلب على الايجارات. ويبدو السوق العقاري، في هذه المرحلة، في حالة جيدة، حيث عادت مستويات التداول والسيولة إلى حد كبير لسابق عهدها ما قبل الركود عام 2014، واستقرت الأسعار منذ منتصف العام 2018 وتعرف الفترة الحالية اتجاها إيجابيا إلى حد ما، حيث بثيت إيجارات المنازل السكنية ثابتة منذ منتصف العام 2018

كما ارتفعت الأسعار أيضا بالقطاع السكني، في حين استفاد القطاع التجاري من الاصلاحات المواتية لبيئة الأعمال التي اتخذتها وزارة التجارة والصناعة مما ادى الى تحسن الثقة وتجدد الطلب على صعيد هذا القطاع. أما بالنسبة للعام 2018، فأشار التقرير الى ان القطاعات الثلاثة شهدت ارتفاعا ملحوظا في المبيعات مقارنة بالعام 2017، كما سجلت مؤشرات بنك الكويت الوطني العقارية التي تغطي: أداء الاراضي، المنازل السكنية، الشقق والمباني متعددة الوحدات ارتفاعا في قيمها على أساس سنوي. وجاء هذا النمو على الاغلب نتيجة لتحسن البيئة الاقتصادية مقارنة لما كانت عليه عام 2017،

وحسب بنك الكويت الوطني فان ارتفاع النفقات الرأسمالية الحكومية (النفقات الرأسمالية) وجوائز المشاريع في عام 2019 قد تكون حافزا للنمو غير النفطي وزيادة العمالة، مما قد يعزز بدوره الطلب في سوق إيجارات العقار الكويتي. حيث أنه بعد حالة الركود التي سادت سوق العقارات في الكويت فى الأونة الأخيرة، فمن المتوقع أن يساهم استمرار الإنفاق الحكومي على المشاريع التنموية فى ارتفاع الطلب في السوق الكويتي خلال الربع الأول من السته الحاليه.

Next Post Previous Post