تذبذب اسعار ايجارات العقار في القطر مع بداية 2019

تذبذب اسعار ايجارات العقار في السوق القطري مع بداية 2019

تذبذب اسعار ايجارات العقار في القطر مع بداية 2019

تعاني قطر من المقاطعة الدبلوماسية والتجارية وحظر النقل المفروض عليها من قبل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر .

وبفعل هذا النزاع الطويل أصبح من الصعب جذب المشترين الأجانب للمساحات السكنية أو التجارية.

وهبطت أسعار المساكن بنحو 10 في المئة منذ يونيو (حزيران) 2017، عندما بدأت المقاطعة، وهبطت أسعار المكاتب بنسبة مماثلة، وحسب المحللين والاقتصاديين انخفضت الإيجارات بنسبة 20% عن مستواها قبل ثلاث سنوات.

ورغم ذلك، يعتبر السوق عقارات قطر واحد من أنجح الأسواق في المنطقة ويتميز بخصوصية عالية ودرجة عالية من الجودة في البناء من خلال استخدام أحدث التقنيات العالمية مايعكس ايجابيا أهمية الثروة العقارية ومستقبلها.

استنادا لتقارير عقاريه فإن مواصلة الدولة سياسة التوسع في الإنفاق الرأسمالي، اسهم في تعزيز آفاق الاستثمار العقاري المحلي، ومن المحتمل انتعاش قطاع عقارات قطر في السنوات المقبلة، مع استمرار توظيف جزء مهم من الفوائض المالية للدولة في الاستثمارات الإنشائية التي تتطلب أيدي عاملة وموظفين يبحثون عن المساكن. مؤكدا على تسارع وتيرة نمو حركة الإنشاءات في القطاع العقاري القطري خلال النصف الثاني من العام الحالي، مدفوعا بالمشروعات المزمع إطلاقها لاستكمال البنية التحتية. وهذا سيصاحبه إنشاء عدد من المشروعات السكنية والتجارية والسياحية والخدمية.

وأوضح التقرير أن هناك توجها كبيرا من المستثمرين العقاريين إلى إنجاز العديد من المشروعات المتضمنة فنادق ومجمعات وعمارات سكنية.

وبينت التقارير أن القطاع العقاري بدأ يشهد حركة تصحيحية في مجال الأسعار حيث انخفضت أسعار العقارات بنسب متفاوتة حسب المناطق. وهذا الانخفاض في أسعار العقارات لم يسبب في أضرارا للقطاع وإنما جاء في صالحه، حيث حدث تصحيح بسيط في أسعار العقارات وكذلك أسعار الأراضي، مبينا أنه ليس من المرغوب أن تظل الأسعار في صعود دائم وبشكل مستمر. وانما ستساهم في انتعاش حركة البيع والشراء مرة أخرى بعد أن وصلت إلى حالة من الجمود بعض الشيء.

وأوضحت تقارير عقاريه أن متوسط أسعار الشقق السكنية في مناطق حق الانتفاع الـ -18- تبلغ مليون ريال للشقة المكونة من غرفة نوم واحدة، و1,2 مليون ريال للشقة المكونة من غرفتي نوم، و1,4 مليون ريال للشقة المكونة من ثلاث غرف نوم، كما أن الأسعار تختلف حسب المنطقة والمساحة وموقع الشقة في العمارة السكنية.

اعلى الأسعار تشهدها بيع الشقق الجديدة في مشروع اللؤلؤة، حيث يتراوح بين 12 الف ريال قطري إلى 22 الف ريال قطري للمتر المربع الواحد.

اما فيما يخص أسعار الفلل فهي متفاوته من منطقة إلى أخرى، حيث بلغ متوسط أسعار الفلل حوالي 4 ملايين ريال لمساحة متوسط حجمها بين 400 إلى 500 متر مربع للفيلا الواحدة في كل من: الدوحة، الثمامة، روضة المطار، عين خالد، الغرافة، الريان، ام صلال وأزغوى.

على صعيد أسعار القدم المربعة للأراضي والتي شهدت صفقات خلال الأسبوع الثاني من مارس الفارط، شهدت تباينا حيث أن متوسط أسعار العرض للقدم المربعة الواحدة في منطقة المنصورة وبن درهم بلغ 1500 ريالا، وسجل في منطقة النجمة 1400 ريالا للقدم المربعة الواحدة، واستقر متوسط سعر القدم المربعة في منطقة المعمورة عند 500 ريالا، كما استقر متوسط سعر القدم في منطقة المطار العتيق عند 900 ريال للعمارات.

Next Post